دعـوة للتعاون

ان المركز الدولي لحوار الحضارات تأسس بمبادرة من رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية السيد محمدخاتمي، الذي عين احد كبار مستشاريه لرئاسته.

و هذا المركز الذي يعتبر ثمرة المبادرة الريادية لرئيس الجمهورية، و عبر الجهود الجديرة بالتقدير لاصحاب الاراء والاساتذة خلال اكثر من عام، استطاع ان يسجل موقعه في اطار السياسية العامة للبلاد.

وبهذا الصدد يعتزم الدكتور سيدعطاءالله مهاجراني و بعد تعيينه رئيساً لهذا المركز، والي جانب تفعيل مبدأ حوارالحضارات و الثقافات، ان يقوم بتحويل هذاالمركز، الي مركز عالمي يساهم فيه الراغبين كافة بخاصة اولئك المنتمين للشعوب الاسلامية سيماالمجاورة منها للجمهورية الاسلامية الايرانية.

ولاشك ان قضية حوارالحضارات والثقافات وبعد ان اقرتها منظمة الامم المتحدة في احد اجتماعاتها العامة في الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) 1998 م، وكذلك تسميتها للعام 2001 عاما لحوارالحضارات الحضارات، قد تحولت الي قضية مرتبطة بالشعوب والحكومات والدول الاسلامية كافة. انني و بصفتي مستشاراً لرئيس هذا المركز للشؤون العربية والاسلاميه، و مديرالاتصالات والشؤون الدولية و ايمانا بضرورة مساهمة جميع الاخوة و والاخوات من ابناء الوطنين العربي والاسلامي في هذاالامر، وبناء علي‌القاعدة الاسلامية (وامرهم شوري بينهم)، وكذلك في اطار تبني اسلوب جديد يعتمد علي الحوار والمساهمة العامة في اتخاذ القرارات لمستقبل العالم الاسلامي، اعتزم تأسيس قسم جديد في هذا المركز باسم (قسم الشؤون العربية والاسلامية)، لذا نأمل منكم ان تساهموا معنا في المجالات المذكورة ادناه، لان تعاونكم و مرافقتكم لنا في هذا الامرهو شرط اساسي لنجاحه:

1ـ تزويد نا ان امكن بعناوين مراكز البحث الحكومية و غيرالحكومية وكذلك الشخصيات المهمة الناشطة بشكل مباشر او غير مباشر في مجال الثقافة والحضارة والحوار في بلادكم، وارسالها الي هذا المركز كي يكون بالامكان الاتصال بهم و البدء بالتعاون المشترك والتوقيع علي مذكرات تفاهم مشتركة فيما بيننا.

2ـ تعريفنا بالشخصيات المتخصصة في هذا المجال، او القسم المخصص في بلادكم لحوارالحضارات، و في حال عدم وجوده، نأمل ان يؤسس مثل هذا المركز في بلادكم في القريب العاجل، لان قضية حوارالحضارات و بعد اقرارها من قبل منظمة الامم المتحدة، اصحبت بنظرنا ملكاللعالم اجمع. و من حق الجميع بلي و من واجبهم الاهتمام بهذا الامرالحيوي.

3ـ ارسال المقترحات و المشاريع النظرية والعملية القابلة للتنفيذ في اطار التعاون الثقافي الثنائي او متعدد الاطراف. ارجو ان ننجح سويافي جعل هذه النظرية (حوار الحضارات) موضوعا تطبيقياً و عملياً يفيدنا في عملية التثاقف والتعارف والتآخي الهادف لاملاء كلمة الحق العليا.

بانتظار ردودكم الايجابيه، استودعكم الله.
اخوكم المخلص
سيدمحمدصادق الحسيني
مستشار رئيس (المركز) في الشؤون
العربية والاسلامية
و مديرالاتصالات و الشؤون الدولية